The quest for reform in Jordan has been plagued by piecemeal, sporadic and disconnected reforms and the relative retardation of mainstream institutions. The battle that emerged between the reform minded, powerful as they may be, and those who were neglected by the reform and tagged as helpless, is all too painful; the victim, Jordanian reform efforts.

The apparent story of reform in Jordan goes like this: There is a weakness in the delivery of a certain service, usually a public service or, to be precise, a private service delivered by the public sector. Because fixing such a service in terms of the policies, institutions, and processes, requires so much time and gargantuan efforts, it is best to create support systems and projects that address one or two aspects of the public service generation or mode of delivery and create quick, albeit small, wins.

Once political leaders are alerted to the mishap, convinced of the solution, a new body emerges that claims to solve an important aspect of the problem. The new institution or mechanisms act in parallel to the mainstream flow of things, and resources are redirected, borrowed, gifted or sought from donors to ameliorate the situation through the newly established body. The new body is availed with human capital that the mainstream cannot afford; relative resources that are not readily availed to the mainstream service delivery institutions; and, equipped with the power and prestige of the patron, funds flow at them from donors (domestic and foreign) relative to other organisations. However, in spite of the wonderful results the new body achieves, the majority of the service delivery remains unreformed, and the country loses as the population grows and with it the demand for the service while the new reform body, activity or intervention is unable to catch up with demand. Hence, the majority loses.

One reform initiative after another are created that compete with each other for success. A new glitzy, highly-paid bureaucracy emerges that is so alien to the bureaucracy in the mainstream. Donors are tapped by the new highly-educated, well-paid and amply-empowered bureaucrats and the donors pay.

Some may argue it is best to do something rather than nothing, which is the mantra of reform-minded people of Jordan. I say to those, this is a false argument. The clout of those involved and the resources they can mobilise are best used to make gradual improvements throughout the whole system of service delivery, not small aspects of it to a minority group of recipients while the majority lingers in wait. The lack of economies of scale in terms of service delivery, being targeted at the few, makes the service delivery extremely expensive to a resource-poor economy and misses the majority. Moreover, the mainstream itself will consequently become even more doomed as it is tagged as a hopeless unfixable case, and jealousy is created between the two systems; those who benefit, whether in terms of employment compensation or prestige, from the new bodies are alienated from the underpaid and underfunded many of the mainstream. The jealousy creates further resentment and resistance to overall reform, and herein lies the greatest negative impact of the piecemeal reforms.

Instead of the sporadic initiatives that we witness and cheer as valiant reform efforts in Jordan, we should explore, and attempt the more arduous route: mainstream reform. We should rally the national dialogue into fixing service delivery to the majority, not the few. Policies should be formulated through large stakeholder groups and national involvement. From such policies laws, bylaws, and regulations should emerge, or be adjusted to reflect the national policy. Strategies should also emerge from such a policy or policies, and resources be allocated for long-term commitments and efforts — instead of approaching donor organisations and countries for small, focused efforts, we should present donors with a national reform agenda for enhancing the service and ask them to add to national efforts and resources towards a goal, resources which should be additional contributions and not in lieu of national (public and private) resources. And reform should touch everyone; in other words, we should target equity for all instead of quality for the few.

The proper approach is to create small improvements for the maximum number of service recipients possible. Such improvement is geared towards a goal that is shared by all and announced for all to envision, share and measure. The improvements, once felt by the vast majority of people, will lead to further improvements and progress and thus starts a virtuous development cycle. After all, the road of development is about equity; it is charted for steady gradual progress over decades not years or months; and it is about fixing policies, institutions and processes. All of Jordan comes first, and in the truest meaning of “all”. JordanTimes May 22, 2012

Views: 62

Tags: employment, policy, reform, unemployment

Comment

You need to be a member of أردن مبدع to add comments!

Join أردن مبدع

Latest Activity

Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

عندما يأتمرُ المؤتمرون

ضحى عبد الخالق لا شكّ بأنّ ثقافـة عقد المؤتمرات والعصف الذهني الجمعي لقطاعات بعينها، هى ميّزة ما زالت تتمتّع بها بلدان وقطاعات بذاتها. وأن يجتذب مُنتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات لعام 2014 من عمّان، في أوقات هى ليست الفُضلى في المنطقة أعداداّ من الحضور بشكل  Full House   ، فإنّ هذا مدعاة للتأمّل وللفرح لكل العاملين في القطاع.في الترتيب وفي المشهد، إبتعد مُنظّموا المُؤتمر جمعيّة تكنولوجيا المعلومات في الأردن (إنتاج)، في خطوة عمليّة عن  فنادق البحر الميّت البعيدة المُكلفة إلى مُجمّع الملك…See More
Nov 18
Doha Abdelkhaleq Salah posted blog posts
Oct 19
Adli kandah posted a blog post

نحو إدارة استراتيجية للدين العام

نحو إدارة استراتيجية للدين العامجريدة الرأي الخميس  09/10/2014 10:17 م د.عدلي قندحإن تصميم استراتيجية ملائمة لإدارة الدين العام يجب أن تأخذ بنظر الإعتبار مجموعة من الإسئلة ومن أبرزها؛ كم من الدين العام يجب أن يكون مصدره محلياً (بالدينار الإردني) وكم منه يجب أن يكون مصدره خارجيا (أي بالعملات الأجنبية)، وما هو التوزيع الإمثل لعملات الدين الخارجي، وهل من الأفضل أن تقوم الحكومة بإعادة إصدار الديون السابقة وبفترات استحقاق أطول، وهل من المفضل إصدار الدين بأسعار فائدة ثابتة أم متغيرة، وهل يجب توزيع…See More
Oct 9
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

الروح في الاقتصاد

ضحى عبدالخالق للاقتصاد روح خاصّة به، تماما كما للتخطيط الماليّ عقل وتنظيم وأذرع للتنفيذ. والرقم ليس شيئا محايدا لتختزله إحصاءات باردة، فيُخضع لها من دون تورّط الجميع. ففي داخل الرقم حقائق وأسئلة، بعضها بديهيّ أو صعب، مثل: كم يدخُلنا بالضبط؟ هل نصرف أكثر من مدخولنا؟ وعلى ماذا ننفق؟ هل نعمل كفايّة لتحقيق مردود؟ وهل نلمس أثر ذلك على جودة الحياة؟ هل يعمل الجميع؟ بماذا وأين يعملون؟ وهل يظهر الفارق؟ بكم نحن مدينون ولماذا؟ ما هي البطالة بالضبط؟ من الذي يُقرضنا؟ وما هي استحقاقات الإقراض على مستقبلنا…See More
Sep 30
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

في الأمس "غوغلتك"

 *ضحى عبد الخالققام السيد "براد" من مدينة ديربيشاير البريطانيّة برفع دعوى، في سابقة قضائيّة هي الأولى من نوعها لدى المحكمة الأوروبيّة، ضد محرك البحث الأشهر "غوغل"، يطالب فيها بإزالة نشر لحكم قضائي يتعلّق بقيادته المتهوّره تحت تأثير الكحول (ذات يوم). وفي قضية أخرى، دفع مواطن إسباني بأنّ نشر معلومات تفصيليّة عن بيع منزله بالمزاد العلني، هو إجراء غير ضروري وتغوّل على خصوصيّته، وبالذات عقب تحسّن أوضاعه التجاريّة ونجاحه في العمل. وأضاف أنّ  تداول إشهار إفلاسه بالتفصيل (ذات يوم) ونشر ذلك، أصبح…See More
Aug 5
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

العبدلي وبيتُكو عامر

ضحى عبد الخالق نزلتُ صغيرة في أوّل زيارة لمنطقة (العبدلي) للتبضّع من (محل بوتيك), بالعصرالذي كانت فيه محال بعينها هى الوكيل الوحيد والحصري في العاصمة عمّان,وقبل إتفاقيّات التجارة المفتوحة,وقبل قوانين  التنافسيّة التي أسّست لتعدد جهات الإستيراد ولحُريّة التجارة. فمُعظم ما نراه اليوم من بضائع في (الٍمخازن الكبرى)والتي نعتبرُها من مُسلّمات العيش, كانت قد إستوردتها  طبقــة التجّار التي عملت من منطقة (البلد) في إمتدادها ومن منطقة العبدلي. وتلك هى الــفئة المؤثّرة التي حددّت المواصفات والذوق العام,…See More
Jun 18
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

سيليكون بادية": ماء وحبة تمر"

ضحى عبدالخالق هناك علاقة وطيدة بين الصحراء والتكنولوجيا! وهي علاقة استثنائية، لأنّها موصولة بعنصرالرمل، من خلال منتج صناعي يتمّ استخراجه من الرمال، هو "السيليكون" الذي يُستخدم في أكثر من صناعة. إذ يدخل السيليكون مُكونا لعدد مهم من المنتجات بحسب درجات التكرير، مثل الحجارة الإنشائية، والزجاج، والحشوات، وغيرها الكثير. ولكي نتمكن من إنتاج السيليكون من النوع العالي الجودة، والذي يُستخدم في تصنيع الدوائر المتكاملة (Integrated Circuits) وفي "الترانزيستورز" والنواقل (Transmitters)، وللتحكّم بالكومبيوتر…See More
Jun 7
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

إذاعة هذا الصباح

 ... واحد لم يستطعْ أحدُهم أن يكبح جمــــــا ( ح ) الأسعار، وتبيّن أنّ عمليّة ضبط الأرقام الحقيقيّة لعدد اللاجئين في الأردن تستدعي "آينيشتاين"، والأرقام إشي بين (600K-1.4 M) مش مُهم، كُلّو واحد! والثاني طرح قضيّة وجوديّة إستدعتْ مُقارنة المرأة بصفار البيضة، ثمّ أشتقّ من ذلك حكماّ صباحيّاّ بالطلاق ! أيّتها الإذاعة الصباحيّة وخذي منّي، الموضوع إنّو من الساعة سبعة وطالع; والناسُ في الطريق إلى أعمالها، تصلُ خبزها بعرقها، وولدها بعلمها، وتجوبُ ذات شارع إسفلت الأمس وهى ما زالت، عنيدة تحلمُ بالغد،…See More
May 12
Samer Abu-Rashed updated their profile
May 4
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

الفرق بين الحمام الزاجل والبريد الأردني

ضحى عبدالخالق الثلاثاء 29 نيسان / أبريل أحمل في قلبي "معزّة" خاصّة لمكتب البريد الأردني؛ لدوره الأساسي في عمليّة تواصلي مع العالم، عندما كنا ننتظر رسائل الشوق التي أرسلها الأحبّة من الخليج ومن الخارج. حينها، في فترة السبعينيّات وأواخر الثمانينيات، كانت الرحلة إلى مكتب البريد مثل الحجّ إلى المُقدّس! فالرسائل المخطوطة بعرق الاغتراب وبالحنين، حملت معها الأمل والعلم والخبر والدعم على كل المستويات. وحتّى النقود التي كانت تُحشر في المظاريف، وصلت مقصدها! وأجزمُ اليوم أن من اخترع التراسل هما طفلان كانا…See More
Apr 29
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

جرش المأزومة

 ضحى عبد الخالق الشعبُ الأردني يحترمُ الكبير وعلى هذا نشأ وتربّى, وعشائر المحاسنة في الشمال كسائر العائلات الأردنيّة,معروفة بمضاربها ورجالها كرام. ورئيس وزراءنا في الأردن بوقارة الظاهر وبشعره الأبيض, يبقى (جدّو) أو (عمّو) للكثيرين,ولا يوجد  في تربية أيّ أردني قبول لرفع حذاء بوجه أحد رموز الحُكم إن لم نقل لإعتبار العُمر, قبل احترام المقامات!.تجلسُ(جرش) اليوم على مقبرة من الآثار لا تنال منها نصيب,(وجرشُ) الخضراء الفارهة التي تذكّرنا بأصل الحكايات وبالتاريخ هي اليوم نصف حكاية! مدينة مُكتظّة, يقفزُ…See More
Apr 16
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

بين الـغرايبة وطوقان

ضُحى عبد الخالق تداولت مُجتمـعات التكنولوجيا خبر إستحواذ شركة "ديزني" الأمريكية على  شركة "ميكر  ستوديوز"  بكثير من الإهتمام, والشركة قد تأسست بجهود  شاب من أصل أردني اسمه قاسم غرايبة, بعد أن نجح بأسلوب كوميدي ومُتحرّر من مدينة الشمس في كاليفورنيا,من تقديم خدمات  المُحتوى المُسليّة على اليوتيوب ل380 مليون مُشترك من خلال 55 ألف قناة, بقرابة 6 مليارات من المشاهدات شهرياّ على قناة ال "يوتيوب"! ثم تمكّن من ببيع الشركة بأصولها, الأمر الذي حقق قرابة ال 900 مليون دولار للمساهمين بعد أقل من 5 سنوات فقط…See More
Apr 8
Creative Commons License
Except where otherwise noted, this site is licensed under Creative Commons 3.0. Feel free to share and remix in any way you choose - explore, create something remarkable and spread it!

© 2014   Created by UrdunMubdi3.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service