It was distressing to read that the previous Council of Ministers had attempted to remove the customs exemption on hybrid cars that it had instituted earlier on and that the decision was not repealed until an ambassador of a donor country interfered to withdraw the decision.

Even though what would have been a blunder was avoided, damage still occurred. Reviewing what purportedly happened is a study in economic policy ineffectiveness.

Jordan adopted a policy of removing customs and tax duties on hybrid cars as of the middle of 2008, to encourage a cleaner environment through reduced emissions. Since customs duties and taxes on vehicles amount to almost 100 per cent of the value of a car, citizens were thus encouraged to purchase such cars and save on the energy bill and the environment.

In the first 11 months of 2009, almost 4,000 cars entered the Kingdom. Within the first three weeks of December last year, given the rumours that the government may retract the exemption incentives, almost 900 new hybrids were imported in a rush to avoid a sudden policy retraction. The panic continued amidst fears of policy reversal. The total number of imported hybrid cars thus far is over 6,200.

The incentive, which was consistent with best practices in environmental protection, was laudable at the time as a wise, environmentally friendly decision. In fact, social media groups such as Urdunmubdi3.ning.com even started a campaign to increase awareness of the benefits of hybrid cars.

Average monthly fuel savings amount to JD40 per car, a national saving of JD3 million, which would have been spent on useless energy.

Given an average lifetime of 10 years per car in Jordan, this translates into JD30 million (this is without doing a sophisticated economic analysis) for these cars alone. If the practice spreads, the potential annual savings are immense, especially if fuel prices return to their previously high figures, which is a possibility.

Savings on fuel consumption can be redirected at better consumption patterns or higher saving rates (Jordan is among the lowest in the region in savings), which is the basis for domestic investment and economic growth. Wasting energy is viewed as a “dead-weight loss” in economics, a measure of lost efficiency in production or consumption.

Beyond the immediate impact on the environment in terms of newer cars, and lower gas emissions - since these vehicles consume less gasoline they pollute less - there is less pressure on the Jordanian dinar exchange rate as we import less oil, which means we would need fewer reserves in the Central Bank and greater savings for Jordan; a shrinking trade deficit, since we import 90 per cent of our energy needs; less outlay on road maintenance, since cars are renewed more often; decreased demand on public transport networks, which are not suitable anyway and require great capital expenditure; greater mobility of labour from the regions of the poverty stricken regions of the Kingdom to work locations; lower inflation rates; and higher employment as companies divert resources to other types of capital expenditures that produce jobs.

Another indirect adverse effect is the impact on domestic and foreign direct investment, which shies away from countries where policy decisions are changed unilaterally and where the legislative environment witnesses sudden policy shifts.

Clearly, the benefits far outweigh the cost to the government from the loss of revenues from customs, which must have been behind the decision to remove the tax incentive.

Why was the decision contemplated? Budgetary shortfalls must be the answer.

The taxman dictated the policy, which underscores a policy-making deficit in the country that is underpinned by two principles: lack of participation by the public in policymaking and the dominance of operational over strategic management of the economy. Both are dangerous and cause the country to trade the welfare and development of future generations for current manageability of the economy.

Jordan has a new Council of Ministers, which I believe is enlightened and has a directive to improve the economy not only this year but for the years to come. It should never produce a policy without a cost-benefit analysis. This is the least that Jordanians deserve.

JordanTimes, 2 February 2010

Views: 24

Comment

You need to be a member of أردن مبدع to add comments!

Join أردن مبدع

Comment by Yusuf Mansur on February 10, 2010 at 11:32am
I believe many of these issues are addressed in my TV show Hiwar Iqtisadi on 22 Feb. where two prominent players will discuss teh issues of hybrid cars. By teh way, don't owrry, it seems eminent that the government will place customs again on these cars and soon.
Comment by Abdallah Nassif on February 3, 2010 at 3:21am
Obviously, not much thinking done before adopting such strategy. Anyone thought about how much it would cost to replace the batteries in 10 years or so. A battery costs around $3000 to $4000 in the US, multiplied by the number of hybrid cars on the road, you kiss your 30M roughly saving goodbye. Ok, considering money is not an issue here (although it is, but ppl in Jordan like to pretend its not), lets say we are more worried about our climate change and the bla bla bla we hear about on everyday news…so whats the cost on the environment when disposing millions of hybrid batteries after/during 10 yrs, till now all that we know is that they cannot be repaired, recharged or whatever, and the fact that these are solid made from plastic (No. 1 recycling issue in the world) and NiCad which are both NOT ‘environmentally safe’ should make someone think twice about this so called strategy. I am sure the hybrid cars are not the way to go for the “save our planet” call, and especially not with 6.0L V8 engine Escalades rolling our streets :D.

Latest Activity

Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

هند, ما تقعدي

..هند, ما تقعديSee More
Dec 7
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

في الصبّوحة

ضحى عبد الخالقأعترفُ بأنني حملت لوهلة، مشاعر مُتضاربة نحو الفنّانة "صباح"، وأملك مجموعة قديمة من اسطوانات لها وهى في عمر الزهور، حصلت عليها من (ختيار مُعجب)، لا زلت أسمعها لليوم. وصباح هى صباح, ذاتها في خيالي وكأنّها الأمس؟أعتذرُ منك يا صباح فقد حدث أن "استكثرت" عليك العيش أكثر من مرّه ! فكّل من حولي من رجال أشاوس! وصفوك بالختيارة الُمتصابيّة ! وسمعت! لم أدري ؟أىّ مهنة هي التي مارستها حقاّ ؟ ...See More
Nov 27
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

عندما يأتمرُ المؤتمرون

ضحى عبد الخالق لا شكّ بأنّ ثقافـة عقد المؤتمرات والعصف الذهني الجمعي لقطاعات بعينها، هى ميّزة ما زالت تتمتّع بها بلدان وقطاعات بذاتها. وأن يجتذب مُنتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات لعام 2014 من عمّان، في أوقات هى ليست الفُضلى في المنطقة أعداداّ من الحضور بشكل  Full House   ، فإنّ هذا مدعاة للتأمّل وللفرح لكل العاملين في القطاع.في الترتيب وفي المشهد، إبتعد مُنظّموا المُؤتمر جمعيّة تكنولوجيا المعلومات في الأردن (إنتاج)، في خطوة عمليّة عن  فنادق البحر الميّت البعيدة المُكلفة إلى مُجمّع الملك…See More
Nov 18
Doha Abdelkhaleq Salah posted blog posts
Oct 19
Adli kandah posted a blog post

نحو إدارة استراتيجية للدين العام

نحو إدارة استراتيجية للدين العامجريدة الرأي الخميس  09/10/2014 10:17 م د.عدلي قندحإن تصميم استراتيجية ملائمة لإدارة الدين العام يجب أن تأخذ بنظر الإعتبار مجموعة من الإسئلة ومن أبرزها؛ كم من الدين العام يجب أن يكون مصدره محلياً (بالدينار الإردني) وكم منه يجب أن يكون مصدره خارجيا (أي بالعملات الأجنبية)، وما هو التوزيع الإمثل لعملات الدين الخارجي، وهل من الأفضل أن تقوم الحكومة بإعادة إصدار الديون السابقة وبفترات استحقاق أطول، وهل من المفضل إصدار الدين بأسعار فائدة ثابتة أم متغيرة، وهل يجب توزيع…See More
Oct 9
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

الروح في الاقتصاد

ضحى عبدالخالق للاقتصاد روح خاصّة به، تماما كما للتخطيط الماليّ عقل وتنظيم وأذرع للتنفيذ. والرقم ليس شيئا محايدا لتختزله إحصاءات باردة، فيُخضع لها من دون تورّط الجميع. ففي داخل الرقم حقائق وأسئلة، بعضها بديهيّ أو صعب، مثل: كم يدخُلنا بالضبط؟ هل نصرف أكثر من مدخولنا؟ وعلى ماذا ننفق؟ هل نعمل كفايّة لتحقيق مردود؟ وهل نلمس أثر ذلك على جودة الحياة؟ هل يعمل الجميع؟ بماذا وأين يعملون؟ وهل يظهر الفارق؟ بكم نحن مدينون ولماذا؟ ما هي البطالة بالضبط؟ من الذي يُقرضنا؟ وما هي استحقاقات الإقراض على مستقبلنا…See More
Sep 30
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

في الأمس "غوغلتك"

 *ضحى عبد الخالققام السيد "براد" من مدينة ديربيشاير البريطانيّة برفع دعوى، في سابقة قضائيّة هي الأولى من نوعها لدى المحكمة الأوروبيّة، ضد محرك البحث الأشهر "غوغل"، يطالب فيها بإزالة نشر لحكم قضائي يتعلّق بقيادته المتهوّره تحت تأثير الكحول (ذات يوم). وفي قضية أخرى، دفع مواطن إسباني بأنّ نشر معلومات تفصيليّة عن بيع منزله بالمزاد العلني، هو إجراء غير ضروري وتغوّل على خصوصيّته، وبالذات عقب تحسّن أوضاعه التجاريّة ونجاحه في العمل. وأضاف أنّ  تداول إشهار إفلاسه بالتفصيل (ذات يوم) ونشر ذلك، أصبح…See More
Aug 5
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

العبدلي وبيتُكو عامر

ضحى عبد الخالق نزلتُ صغيرة في أوّل زيارة لمنطقة (العبدلي) للتبضّع من (محل بوتيك), بالعصرالذي كانت فيه محال بعينها هى الوكيل الوحيد والحصري في العاصمة عمّان,وقبل إتفاقيّات التجارة المفتوحة,وقبل قوانين  التنافسيّة التي أسّست لتعدد جهات الإستيراد ولحُريّة التجارة. فمُعظم ما نراه اليوم من بضائع في (الٍمخازن الكبرى)والتي نعتبرُها من مُسلّمات العيش, كانت قد إستوردتها  طبقــة التجّار التي عملت من منطقة (البلد) في إمتدادها ومن منطقة العبدلي. وتلك هى الــفئة المؤثّرة التي حددّت المواصفات والذوق العام,…See More
Jun 18
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

سيليكون بادية": ماء وحبة تمر"

ضحى عبدالخالق هناك علاقة وطيدة بين الصحراء والتكنولوجيا! وهي علاقة استثنائية، لأنّها موصولة بعنصرالرمل، من خلال منتج صناعي يتمّ استخراجه من الرمال، هو "السيليكون" الذي يُستخدم في أكثر من صناعة. إذ يدخل السيليكون مُكونا لعدد مهم من المنتجات بحسب درجات التكرير، مثل الحجارة الإنشائية، والزجاج، والحشوات، وغيرها الكثير. ولكي نتمكن من إنتاج السيليكون من النوع العالي الجودة، والذي يُستخدم في تصنيع الدوائر المتكاملة (Integrated Circuits) وفي "الترانزيستورز" والنواقل (Transmitters)، وللتحكّم بالكومبيوتر…See More
Jun 7
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

إذاعة هذا الصباح

 ... واحد لم يستطعْ أحدُهم أن يكبح جمــــــا ( ح ) الأسعار، وتبيّن أنّ عمليّة ضبط الأرقام الحقيقيّة لعدد اللاجئين في الأردن تستدعي "آينيشتاين"، والأرقام إشي بين (600K-1.4 M) مش مُهم، كُلّو واحد! والثاني طرح قضيّة وجوديّة إستدعتْ مُقارنة المرأة بصفار البيضة، ثمّ أشتقّ من ذلك حكماّ صباحيّاّ بالطلاق ! أيّتها الإذاعة الصباحيّة وخذي منّي، الموضوع إنّو من الساعة سبعة وطالع; والناسُ في الطريق إلى أعمالها، تصلُ خبزها بعرقها، وولدها بعلمها، وتجوبُ ذات شارع إسفلت الأمس وهى ما زالت، عنيدة تحلمُ بالغد،…See More
May 12
Samer Abu-Rashed updated their profile
May 4
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

الفرق بين الحمام الزاجل والبريد الأردني

ضحى عبدالخالق الثلاثاء 29 نيسان / أبريل أحمل في قلبي "معزّة" خاصّة لمكتب البريد الأردني؛ لدوره الأساسي في عمليّة تواصلي مع العالم، عندما كنا ننتظر رسائل الشوق التي أرسلها الأحبّة من الخليج ومن الخارج. حينها، في فترة السبعينيّات وأواخر الثمانينيات، كانت الرحلة إلى مكتب البريد مثل الحجّ إلى المُقدّس! فالرسائل المخطوطة بعرق الاغتراب وبالحنين، حملت معها الأمل والعلم والخبر والدعم على كل المستويات. وحتّى النقود التي كانت تُحشر في المظاريف، وصلت مقصدها! وأجزمُ اليوم أن من اخترع التراسل هما طفلان كانا…See More
Apr 29
Creative Commons License
Except where otherwise noted, this site is licensed under Creative Commons 3.0. Feel free to share and remix in any way you choose - explore, create something remarkable and spread it!

© 2014   Created by UrdunMubdi3.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service