و عدنا تلاقينا ع درج الياسمبن

-----------
"ورق الورد يغمر بيتنا
ودرج الورد ساحب ورانا

وبين الورد طاير بيتنا

وتحت الورد خيمة هوانا"


"إنهم جيراننا في الدرج "

" كنا متجاورين على درج واحد, تعارفنا , ثم تزوجنا"

نسمع هذه العبارات عند التعريف بين الأصدقاء في بعض الأحيان .

ثمة حارات في عمان تقع على الدرج .

يصل الدرج بالبلد والسوق ، وتصل ما بين الجيران ألفة وعلاقة من نوع خاص .

التجول في عمان القديمة ؛ يعني الانتقال من جبل إلى جبل ، أو من البلد إلى الجبل الدرج فيها وسيلة مواصلات , ومقاعد تتيح للصاعدين الجلوس إن نالهم تعب .

وللتجول في عمان القديمة متعة خاصة ، تمتزج فيها دهشة الطفل إذ يقوده الدرج لفضاءات جديده تباغته ؛ فيما هو يهبط , أو يصعد الدرج .

إلا أن فقد أماكن حميمة نال منها الهجر والإهمال ، تبعث الألم والحزن إذ تحكي للعابرين عن أطفال وطفلات تعاقبت خطواتهن , ولمن يمعن النظر سيكتشف كيف اهترأ الحجر وذاب تحت وطأة الغادين والقادمين ، لقد كان الدرج الحجري لهم ملعبا ؛ يلوذون به عن الحر والنهر, يمارسه الكبار على الصغار ، والأهم من ذلك , أنه يق أجسادهم الغضَة من خطر مداهمة السيارات.

. . في الصباح تشرع أبواب البيوت ويندفع الصغار إلى مدارسهم والكبار إلى أعمالهم ؛ يلتقون على الدرج ، يتبادلون التحيات ، يتحدثون ويتفقون عن الكيفية التي سيقضون فيها فترة بعد الظهر , الكبار منهم والصغار, ثم يفترقون!

أثناء غياب الصغار تلتقي النساء على الدرج ، يجتمعن بعيدا عن البيت , وفي نفس الوقت

لا يبتعدن عن متابعة مسؤولياته.

تدور القهوة ، بتلقائية في كل يوم جديد قهوة جديدة بمذاق مختلف ، حسب البيت الذي يستضيف الجارات في ذلك اليوم.

تتبادل النسوة أخبار القاطنين في الدرج , وقد يتهامسن بأخبار سكان الأدراج المجاورة إن كان هناك قصة شيقة ! فيما تعمل أيديهن بتقطيع الخضار أو نسج الصوف.

في الظهيرة . . يحتل الأطفال الدرج ؛ إنه الملعب ، البنات والأولاد ، كل له لعبته.

يبدأ العمل لدى الأطفال في اللحظة التي يصل الواحد منهم باب بيته ؛ يلقي بحقيبة كتبه في

مدخل البيت ويسارع للانضمام لرفاق الدرج ، إلى أن تتسلل رائحة الطعام مع اقتراب قدوم الأب ، ليهرع كل إلى بيته .

وفي الأماسي ؛ وخصوصا أماسي الصيف ؛ يصبح الدرج مكانا للسهر والسمر.

ويبدأ الأعداد لذلك , بشطف الدرج وري النباتات المزروعة على جنباته الدرج ، تفرش البسط

والسجاجيد الصغيرة , والبعض يضع كراسي القش الصغيرة ، وغالبا ما ينفرد الرجال بالدرج في الجلسات المسائية ، يلعبون الطاولة ويدخنون الأرجيلة , فيما صوت المذياع يبث الأخبار تباعا لترتفع حدة الحوار , تصل في بعض الأحيان إلى النزاع , الذي غالبا ما ينتهي بإلقاء تحية المساء أو قد تمتد حتى الصباح.



اليوم هناك نسبة كبيرة من سكان عمان لم تعرف الأدراج.

وهناك من هجر الدرج إلى الضواحي الجديدة. إلا أنه قد يحلو له بين الحين والآخر أن

يصعد أو يهبط الأدراج ، يرنو إلى عشبة صغيرة لم تطالها الأقدام يبحث عن حكاية قديمة

؛ قد يصادف أطفالا يلعبون ؛ أو محبيَن لاذا عن أعين الفضوليين.



أجمل ما في الأدراج أنها لابد أن تفضي إلى مكان مختلف ، بعضها يقود إلى ضجيج الأسواق

وآخر قد يؤدي إلى ضاحية هادئة ، ما بين صعود أو هبوط .

وأجمل الأدراج ما بني من الحجر؛ حيث يفسح لمياه الأمطار أن تتسلل من شقوقه ، فتنتعش بذور أشجار ونباتات انتظرت قطرات المطر طويلا لتزهر وتعشوشب ، وتزين حواف الدرجات في فصل الربيع.

كانت الأدراج تتعامل وكأنها جزء من البيت ، يتقاسم الجيران الأدوار في المحافظة على نظافته ، وأيضا بالعناية في النباتات المزروعة على جنبيه ‍‍.وتتشابك أشجار الزنزلخت

بشجيرات الياسمين تلقي بظلالها على المارة وعلى مدخل البيت.



لكل مكان ثقافته . يستل مفرداته وحكاياته من تفاصيل المكان ، ولساكني البيوت الواقعة على الدرج في المدن الجبلية أغانيهم ‍.

الأدراج القديمة في عمان ؛ توارت عن الأنظار بفعل البناء التجاري ؛ وتفوح منها رائحة

الهجران الموجع.

فيما تضج بالأنين من الأدراج الإسمنتية ، بذور نشأت وترعرعت عقودا في الأرض ؛ إلا

أن الخرسانة المسلحة لم تتح لها التمتع بدفء الشمس. فخلت من ظل يلوذ به المرء أثناء صعوده أو هبوطه .

التجول في الطرقات القديمة وخاصة الأدراج ؛ متعة وفسحة للتأمل ومكان نواري به حزننا من أعين الفضوليين لغياب صديق أو مفارقة عزيز غال . يحضننا بظله ويحتفظ بسرنا.

"درج الإيام يا طالع طالع

درج الإيام لعندن طالع

واللي بينلام ما بقى ينلام

والعمر ساعة ع درج الإيام

حبينا سنين ونطرنا سنين

وعدنا تلاقينا ع درج الياسمين"

Views: 38

Comment

You need to be a member of أردن مبدع to add comments!

Join أردن مبدع

Comment by mohammedshamma on May 21, 2009 at 10:08am
دائما متألقة ربيعة الناصر شكرا على هذه الكلمات العذبة

Latest Activity

Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

جرش المأزومة

 ضحى عبد الخالق الشعبُ الأردني يحترمُ الكبير وعلى هذا نشأ وتربّى, وعشائر المحاسنة في الشمال كسائر العائلات الأردنيّة,معروفة بمضاربها ورجالها كرام. ورئيس وزراءنا في الأردن بوقارة الظاهر وبشعره الأبيض, يبقى (جدّو) أو (عمّو) للكثيرين,ولا يوجد  في تربية أيّ أردني قبول لرفع حذاء بوجه أحد رموز الحُكم إن لم نقل لإعتبار العُمر, قبل احترام المقامات!.تجلسُ(جرش) اليوم على مقبرة من الآثار لا تنال منها نصيب,(وجرشُ) الخضراء الفارهة التي تذكّرنا بأصل الحكايات وبالتاريخ هي اليوم نصف حكاية! مدينة مُكتظّة, يقفزُ…See More
Apr 16
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

بين الـغرايبة وطوقان

ضُحى عبد الخالق تداولت مُجتمـعات التكنولوجيا خبر إستحواذ شركة "ديزني" الأمريكية على  شركة "ميكر  ستوديوز"  بكثير من الإهتمام, والشركة قد تأسست بجهود  شاب من أصل أردني اسمه قاسم غرايبة, بعد أن نجح بأسلوب كوميدي ومُتحرّر من مدينة الشمس في كاليفورنيا,من تقديم خدمات  المُحتوى المُسليّة على اليوتيوب ل380 مليون مُشترك من خلال 55 ألف قناة, بقرابة 6 مليارات من المشاهدات شهرياّ على قناة ال "يوتيوب"! ثم تمكّن من ببيع الشركة بأصولها, الأمر الذي حقق قرابة ال 900 مليون دولار للمساهمين بعد أقل من 5 سنوات فقط…See More
Apr 8
Lina Z posted a blog post

Amman sports city after the storm

The sports city is one of the very few public green areas in the city of Amman where one can enjoy nature, a family outing, a jog, a walk and talk.My friends and I walk the trails once a week and look forward to a time when we escape even if for a couple of hours, the busy streets of Amman and enjoy the free perks of nature.We always think of ways to improve the area. Cleaning the grounds and installing garbage cans, creating spaces where people can sit, replacing the dead trees with new ones…See More
Mar 27
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

الفطبول

ضحى عبد الخالقلست من مُحبّي لعبة كرة القدم,ولا أفهم فيها (كثيراّ), حتّى وإن تظاهرت بعكس ذلك! في الحقيقة شىء ما يغيظُني من تحديق رجُلي, بجسم غريب, إسمُها (الكُرة)..وبكل ذاك الوجد؟  كما لي أن أجزم اليوم, أنني قد تورّطتُ بحب إل-كل...اسيكو, بصُدفة تاريخيّة لم أكن مسئولة عنها أصلاّ إبتدأت, عندما سألتني جارتي (أماني),ونحن صغار بعمر العاشرة وهى من الصريح,ما أن كنت من مُشّجعي الحسين أو الوحدات؟ وأصدُقُكم بأنني للآن لم أتمكّن من صياغة الإجابة سوى أنني وجدتُ نفسي هكذا.. (محشورة) ..بالوسط , إمّا بين مشجعي…See More
Mar 26
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

من كتالونيا

ضحى عبد الخالق شهد شهر شباط (فبراير) الماضي انعقاد أكبر تجمّع دولي لقطاعات تكنولوجيا الاتصالات و"الموبايل" والبرمجيات الحديثة في العالم، في مدينة برشلونة بإسبانيا. ويمكن وصف برشلونة بأنها مدينة في "الليمبوس"؛ أي إنها تقع في منطقة ما بين النار والجنة!ففي لحظة، أدار المدينة جيل جديد، ساهم في كل مجالات النمو الممكنة. ولكنها، كباقي المدن الإسبانية اليوم، تُصارع الفقر والهجرة والبطالة، وتعيش تبعات ازدواج الهويّة، وإرث الفساد والاحتكار. كما تعاني من آثار بعض الحركات الانفصاليّة.حقيقة أخرى أنه لا يوجد…See More
Mar 11
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

ألـعابٌ إلكترونيـّةٌ

ضحى عبد الخالق موجودون هم الآن في كل العالم, صانعوا ألعاب ومبرمجين وجماعات تنتقي بالعادة لشركاتها عناوين مؤثّرّة, ثمّ تقوم وبدرجات مُتفاوتة من المسؤوليّة  أو من عدمها, بإخراج وبرمجة وتطوير ألعاب الكترونية تلعبُ وتنشغلُ فيها,الملايين من الأطفال والبالغين, وبحجم سوق عالميّ مُقدّر لصناعة الألعاب الإلكترونيّة,بمبلغ 70 بليون لعام 2015.ومن بين هذه الألعاب ما يحملُ عناوين مُخيفة ومُثيرة على (النت) مثل:لعبة الموت, ولُعبــة القــتل, ولُعبة الصدمة, وألعاب اللصوصيّة,والقنص والمطاردة  وغيرها من مُحتويات…See More
Jan 27
malak O mahadin posted a photo

8

Jan 23
malak O mahadin updated their profile
Jan 12
malak O mahadin posted a photo
Jan 12
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

عاملات وطن

ضحى عبد الخالق تشغيلُ الأردنيّــات في الشارع بمهنة (عاملة وطن)...؟ خبرٌ جديد ( وحالة جديدة) . العملُ عبادة وهو لا يُعيب أحد ولكن: هل إنقطعت كل السُبل عندنا ? لتخرج المرأة الأردنيّة الآن وفي الفتـرات التاريخيّة الحرجة إلى الشارع بالمكنسة والمجرود ؟..وماذا عن الفُرص المُتاحة في قطاعات أخرى (خدمات وخدمات عامّة, رياض,ورياض أطفال, صناعات منزلية,أمن,حراسة, سواقة,جيش,مطاعم وسياحة وصناعات غذائية,ومصانع والبسة ؟) الخُطوة وإن أمّنت بعض فُـرص العمل لأردنيّات في الوظائف الدُنيا! ستجلبُ معها سلبيـة…See More
Dec 30, 2013
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

العيون ما زالت تُـذهلهما المفاجآت

العيون ما زالت تُـذهلهما المفاجآت ضُحى عبد الخالق ماذا ستحمل سنة 2014 من إختراعات جديدة  للعالم وهو ينتظر جرعاته  من  الدهشة والإنبهار بالأدوات وبالتكنولوجيا, وما الجديد؟ مثلاّ عندما إستراح"ستيف جوبز",مُصمّم ومُخترع آى باد,وآى فون,وآى بود,إلتقط العالم كل العالم أنفاسه! وكان السؤال المفتوح هو; من الذي سيأتي من بعد نابغة  العلوم هذا ليُفاجأ العالم بأكثر ممّا تفاجأت به؟ وليرسم على وجهه مرّة أخرى ملامح الدهشة باللمس. ومن مثله سيأتي ببشارة الذهول القادمة بتصاميم الإتصالات والبرمجيات والأجهزة…See More
Dec 24, 2013
Doha Abdelkhaleq Salah posted a blog post

في ملهاة إقتصاد الكوارث

 ضحى عبد الخالق ربّ ضارة نافعة للبعض! وما الفرصة الإقتصادية إلاّ باب أو نافذة تفتحُ وتُوصد لأكثر من سبب وحال, والقاعدة العامة في إقتصاد الكوارث أنّه إقتصاد مُفيد,لأنّ الكعكة تكبرُ فيه للجميع, فبإزدياد عدد اللاحئين والمهاجرين من مكان إلى آخر, يعملُ الجسم المُضيف كمزوّد أوّل ووعاء قسّري حاضن بكل ما يملك من أدوات إنتاج وبضاعة,تجد فرصة للإستهلاك السريع حتى الردىء منها! وفي سيناريو الكارثة, تكبرُ الودائع في البنوك وتُضخّ السيولة من تحويلات الخارج. تمتلاء المحالُ بالمشترين,ويعملُ التجّارُ على…See More
Dec 11, 2013
Creative Commons License
Except where otherwise noted, this site is licensed under Creative Commons 3.0. Feel free to share and remix in any way you choose - explore, create something remarkable and spread it!

© 2014   Created by UrdunMubdi3.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service